منتدى أحمد الامين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع
لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء

لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع

ودمتم بحفظ الله ورعايته
"خير الناس أنفعهم للناس"

منتدى أحمد الامين


 
الرئيسيةالرئيسية  أهلا وسهلا بكمأهلا وسهلا بكم  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  اليوميةاليومية  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 [ ياعرب ] العار في إستمرار الحصار ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
الادارة
الادارة


الأوسمة :
الجنس : ذكر
المشاركات : 890
الهواية :
نقاط : 4515
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: [ ياعرب ] العار في إستمرار الحصار ...   الجمعة يناير 09, 2009 11:45 pm

-- يا عرب --


ما جرى ويجري في غزة من مجازر شبه يومية ومن حصار لا يمت للإنسانية بصلة إلا من حيث كونه جرائم صهيونية وتواطؤا غربيا وتخاذلا عربيا، ورغم ذلك فلم يكن العرب هم الذين وصفوه بالمحرقة أو الهولوكوست بل بعض المسؤولين الإسرائيليين، وهم الذين توعدوا الشعب الفلسطيني بمحرقة أكبر إن لم يرضخ للاحتلال الغاصب تحت سمع العالم وبصره!

وبلغ النفاق الغربي الداعم للمحرقة الصهيونية حداً بالغاً من فقدان المنطق أثناء مناقشة مجلس الأمن الدولي للوضع المأساوي اللا إنساني في غزة المحاصرة عبرياً وعربياً وغربياً، عندما انسحب سفراء خمس دول غربية ممن يصدعون رؤوس العالم بدعاوى ضرورة احترام حقوق الإنسان، بهدف إفشال الجلسة، احتجاجا على تشبيه السفير الليبي في المجلس محنة الفلسطينيين في قطاع غزة بالمحرقة النازية لليهود.

هذه الدول هي أميركا وفرنسا وبريطانيا، ذلك الثالوث المتواطئ ضد الحرية والاستقلال وضد حقوق الإنسان ووراءهم بلجيكا دولة مقر البرلمان الأوروبي والمنحازة انحيازا أعمى مع الجرائم الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني.. والمثير للغرابة أن تبرير هؤلاء السفراء لانسحابهم هو لاعتبارهم أن وصف الفعل ضد غزة الإسرائيلي بهذا الوصف لا يخدم عملية السلام.. «يااا سلام!!».

والغريب أنهم يحتجون على الوصف ولا يحتجون على الفعل العدواني الإجرامي نفسه، ويبدو أن هذه السياسة العقلانية غير الإنسانية قد فقدت عقلها أيضا بعد أن فقدت ضميرها، بينما تهدد بالويل والثبور ضد الصين بدعوى حقوق الإنسان في الصين، وحقوق الإنسان في السودان لكن أيا من هذه الدول تنقلب على نفسها عندما تتعلق حقوق الإنسان بحق من حقوق إنسان العراق أو فلسطين أو الصومال!!

يحدث هذا بعد استماع هؤلاء المندوبين لتحذير مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة أنجيلا كين أنها ستضطر إلى تعليق كل نشاطاتها الإنسانية في قطاع غزة في غضون ساعات ما لم تحصل من إسرائيل على شحنات جديدة من الوقود بسبب شح الوقود المستخدم للنقل، بعد قيام إسرائيل بتحديد كميات الوقود لقطاع غزة ولم يرف لهم جفن!

ولقول كين مخاطبة مجلس الأمن: «إن غزة تعاني من ضغط إنساني متصاعد بسبب إغلاق حدود القطاع مع كل من مصر وإسرائيل، ومن شح المواد الغذائية والسلع الأساسية، وشح المياه، وضعف نظام الصرف الصحي، وما لم يسمح بدخول الوقود ستضطر أونروا إلى وقف توزيع مساعداتها الغذائية إلى 650 ألفاً من الفلسطينيين». ولا يتحرك فيهم ضمير!!

والخطير في هذا التحذير أن ذلك الوضع اللاإنساني الأكثر إمعانا في تجويع الشعب الفلسطيني يضر أكثر من ثمانين في المئة من سكان غزة يعتمدون في معيشتهم على المعونات الإنسانية، حيث تقوم الأمم المتحدة بتوفير المعونات لأكثر من مليون فلسطيني معظمهم من الأطفال والنساء.

إنه تواطؤ بل ومشاركة هذه الدول الغربية المحترمة مع إسرائيل في العدوان والاحتلال والتجويع لشعب عربي أعزل ومحاصر لم يعد غريبا حيث ان هذه الدول المعروفة بماضيها الاستعماري البغيض، وبحاضرها المليء بالتناقضات مع ما ترفع من شعارات عن الحرية والديمقراطية والإنسانية بل وبتورطها في العدوان على حقوق الشعوب العربية..

لكن الغريب والمعيب بلا حدود أكثر هو ذلك المشهد العربي الأكثر خطورة الذي يسمح بل يشارك في حصار غزة مثلما تحاصرها إسرائيل ، ولا يتخذ الموقف العربي الإنساني الحاسم لمنع استمرار «جريمة إنسانية مروعة» ضد الشعب الفلسطيني في غزة حسب وصف الرئيس جيمي كارتر خلال وجوده بالقاهرة انطلاقا من الموقف القانوني الدولي الذي يعتبر حصار التجويع للمدنيين جريمة مثلما يعتبر منع وصول الإغاثة جريمة ضد الإنسانية.

إن شرعية ما هو إنساني هي فوق أي شرعية سواء ما هو سياسيي أو ما هو قانوني، فلا شرعية لسياسة أو لقانون يبيح قتل شعب من الشعوب، ولا جريمة أبشع من أن تكون ضد الإنسانية ونربأ بأي عربي أن يسقط في ارتكابها خصوصاً ضد شعب عربي يضحي دفاعا عن مقدسات كل العرب.. ومن العار كل العار أن
يستمر هذا الحصار.







اين أنتم يا عرب ألا تخجلو ألا تستحو من أنفسكم أكثر من عشرين دولة لها كيانها في العالم وأرض عربية محاصرة ماذا دهاكم إنهضو قولو ....لا .....
ماذا تنتظرون .......


يا أهل غزة قومو ودافعو عن ارضكم فلا تنتظرو المساعدة فهي مستحيلة من عند العرب ممكن تأتي من عند الغرب .........

أنه مجرد كلام : فلا حياة لمن تنادي

_________________




إذا إستفدت من الموضوع فدعوا الله أن يرحم المغفور إليه أحمد الامين ويدخله فسيح جنانه
اللهم آمين ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
didin
عضو نشيط
عضو نشيط


الأوسمة :
الجنس : ذكر
المشاركات : 68
الهواية :
نقاط : 2887
تاريخ التسجيل : 02/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: [ ياعرب ] العار في إستمرار الحصار ...   الخميس أبريل 02, 2009 12:02 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[ ياعرب ] العار في إستمرار الحصار ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحمد الامين :: منتديات الدين الإسلامي الحنيف :: منتدى القضية الفلسطينية-
انتقل الى: