منتدى أحمد الامين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع
لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء

لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع

ودمتم بحفظ الله ورعايته
"خير الناس أنفعهم للناس"

منتدى أحمد الامين


 
الرئيسيةالرئيسية  أهلا وسهلا بكمأهلا وسهلا بكم  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  اليوميةاليومية  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 عــــــــــــــام الحزن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آية
التميز الفضي
التميز الفضي


الأوسمة :
الجنس : انثى
المشاركات : 340
نقاط : 3756
تاريخ التسجيل : 17/01/2009

مُساهمةموضوع: عــــــــــــــام الحزن   الأربعاء مايو 06, 2009 7:33 pm

بعد أحداث المقاطعة الاقتصادية والحصار الذي قام به المشركون ضد المسلمين، وبعد نقض تلك الصحيفة الجائرة، انطلق المسلمون من الشِعب يستأنفون نشاطهم الدعوي، بعدما قطع الإسلام في مكة قرابة عشرة أعوام مليئة بالأحداث الجسام، وما أن تنفَّس المسلمون من الشدة التي لاقوها، إذا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصاب بمصيبتين عظيمتين هما: وفاة أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها -، ووفاة عمه أبي طالب.

لقد كان لوفاة خديجة - رضي الله عنها - وقعه الشديد على النبي - صلى الله عليه وسلم -، فهي التي آزرته في أحرج الأوقات، وأعانته على إبلاغ رسالته، وشاركته أفراحه وأتراحه، وواسته بنفسها ومالها، ووقفت بجنبه ساعة الشدة، وظلت ربع قرن من الزمان تتحمل معه كيد الخصوم، وآلام الحصار، ومتاعب الدعوة، ولذلك كان موتها من أكبر المصائب التي مرت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، حتى حزن عليها أشد الحزن وظل يذكرها بالخير طول حياته، ويبين للناس فضلها وإحسانها، فعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: (كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا ذكر خديجة أثنى عليها فأحسن الثناء، قالت فغِرْتُ يوماً فقلت: ما أكثر ما تذكرها، حمراء الشدق قد أبدلك الله - عز وجل - بها خيراً منها، قال: ما أبدلني الله - عز وجل - خيراً منها، قد آمنت بي إذ كفر بي الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها إذ حرمني الناس، ورزقني الله - عز وجل - ولدها إذ حرمني أولاد النساء) رواه أحمد.

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال‏: ‏ (أتى جبريل النبي - صلى الله عليه وسلم -، فقال‏: ‏ يا رسول الله، هـذه خديجة قـد أتت، معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقـرأ - عليها السلام - من ربها، وبشرها ببيت في الجنة من قَصَب لا صَخَبَ فيه ولا نَصَبَ‏) رواه البخاري. ‏

وفي نفس العام الذي توفيت فيه خديجة - رضي الله عنها - توفي عمه أبو طالب، وكان موته مصيبة أخرى أضيفت إلى المصائب والأحزان التي ألمَّت برسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقد كان أبو طالب الحصن الذي تحتمي به الدعوة الإسلامية من هجمات الكبراء والسفهاء مع بقائه على ملة قومه.

فقد ظل أبو طالب يحوط النبي - صلى الله عليه وسلم - ويدافع عنه، ويغضب له، ولم تستطع قريش أن تنال من النبي - صلى الله عليه وسلم - إلا بعد موت أبي طالب، فقال - عليه الصلاة والسلام -: (ما نالت مني قريش شيئاً أكرهه حتى مات أبو طالب).

والذي ضاعف حزن النبي - صلى الله عليه وسلم - أن عمه أبا طالب مات كافراً، ومع حرص النبي - صلى الله عليه وسلم - على هدايته ودعوته للإسلام، إلا أن سنة الله في خلقه لا تتبدل {إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين} (سورة القصص: 56).

ولتوالي هذه الأحزان على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في عام واحد عرف ذلك العام العاشر من البعثة، عند أهل السير بعام الحزن، وقد قال بعضهم مصوراً الحال بعد وفاة خديجة - رضي الله عنه -، وأبي طالب:

فجاء عمك حصناً تستكن به *** فاختاره الموت والأعداء في الأجم

تُرمى وتُؤذى بأصناف العذاب *** فما رئيت في ثوب جبَّار ومنتقم

حتى على كتفيك الطاهرين رموا *** سلا الجزور بكف المشرك القزم

أما خديجة من أعطتك بهجتها *** وألبستك ثياب العطف والكرم

غدت إلى جنة الباري ورحمته *** وأسلمتك لجرح غير ملتئم



إنها أحداث تهز الكيان البشري، وتزلزل الأرض من تحت أقدام الضعفاء، أما من قوي إيمانه بالله ويقينه بوعده ونصره، فلا تزيده هذه الأحداث إلا تصميماً وعزماً على مواصلة الطريق، وهكذا كان نبينا - صلى الله عليه وسلم -.



وعلى الرغم من المحنة التي مر بها النبي - صلى الله عليه وسلم -، لم يزل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يهتم بشؤون أصحابه، ويقف إلى جوارهم ويواسيهم، ففي شوال من العام نفسه تزوج النبي - صلى الله عليه وسلم - سودة بنت زمعه، وذلك حين خشي عليها من بطش قومها بعد وفاة زوجها، وهي أول زوجة للنبي - صلى الله عليه وسلم - بعد خديجة - رضي الله عنها -.

لقد علمتنا تلك الأحداث دروساً عديدة، فمنها أن الله - سبحانه وتعالى - يسخر للمؤمن من يحمي دعوته، وحياته من الأذى.

ومنها أن الزوجة الصالحة والمؤمنة لها أثر في نجاح الدعوة وانتصارها، وموقف السيدة خديجة - رضي الله عنها - مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هو المثل الأعلى في ذلك. أ

ومنها أن أحداث عام الحزن بما فيها من ألم ومرارة، كان لها الأثر البالغ في قلوب الأتباع، حيث غرست في قلوبهم قوة الإيمان بالله - جل وعلا -، والصبر على مر القضاء والقدر، والالتجاء إلى رب الأرض والسماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدير المنتدى
الادارة
الادارة


الأوسمة :
الجنس : ذكر
المشاركات : 890
الهواية :
نقاط : 4509
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: عــــــــــــــام الحزن   الخميس مايو 21, 2009 12:49 am


_________________




إذا إستفدت من الموضوع فدعوا الله أن يرحم المغفور إليه أحمد الامين ويدخله فسيح جنانه
اللهم آمين ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عــــــــــــــام الحزن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحمد الامين :: منتديات الدين الإسلامي الحنيف :: منتدى التاريخ و الحضارة الإسلامي-
انتقل الى: